الرئيسية / ثقافة / اختراق محموم…! للكاتب محمد آيت علو

اختراق محموم…! للكاتب محمد آيت علو

الكاتب محمد آيت علو. باحث وكاتب من المغرب

اختراق محموم…!

الكاتب محمد آيت علو.
باحث وكاتب من المغرب

               ليسَ على أحدٍ أن يعرفَ..لكنْ صار الكُلُّ يعرفُ..وانتشرَ الخبرُ كالنَّارِ في الهشيمِ..وها هو العنكبوتُ الأزرقُ ينضَمُّ إلى العيونِ النَّاقِمةِ في اتحادٍ كُلِيٍّ لا يرحَم…

لم يكن منبوداً قبلَ هذا اليومِ، وكأنْ لا أحَدَ يريدُ أن يرتبطَ بهِ، أَنُكَروهُ ليتحَمَّلَ وِزْرَهُ وَحْدَهُ، تأثَّرَ كثيراً، أَخِيراً صار لهُ قلبٌ يحِسُّ، يُدرِكُ بأنهُمْ لايستحِقُّونَ خَدماتهِ، وليعيشَ عُزْلَتَهُ وَحْدهُ..ثم يحملُ حقائبَ وجَعِهِ إذعاناً للنِّسيانِ…!

لقد أصبحَ الآنَ مُراقبا ومُحاطاً من كلِّ جانبٍ، في مكانِ عملهِ ومكتبهِ، وفي الشَّارِعِ…وحتى حين ينزوي في إحدى غُرفِ بيتهِ، صار حذراً يَقِظاً مُنْضَبِطاً مُحْتاطاً، لا يصخبُ ولا يضجر،ُ ولايُعَلِّقُ على شَيء…، لا يتنهَّدُ ولا يسعلُ ولايصرخُ…كما لو عزلُوهُ في حجر صِحيٍّ خوفاً من  انتشارِ مَرَضهِ المُعْدِي ، وقد دُجِّنَ في إذعانٍ حتى لا يتهاوَى، ليحموه من ذاتِه، وبعد قليلٍ قد يهبطُ الغرابُ لينعقَ  في مَجَالِهِ سائلاً عَنْ سرِّ وصِحَّةِ هذه الحياة، فلم يعُد للحياةِ معنىً بالنِّسْبَةِ لهُ، إن كانت هُناكَ حَياة، وليشهد على عصرٍ ماتَ… لكن، أكان لزاماً أن تُقطَّعَ الأشجارُ؟ وأن تسْقُطَ الظِّلالُ؟ أكان معقولاً أن تُتَعقَّبَ العَوراتُ وتُرضَى الأهواءُ..؟ أمَا كان الأحْرَى استِحْضارُ الرقيب الجبار الَّذي يعلمُ السرَّ وأخفى…ومن أعماقه كان يريدُ أن يَصرُخَ ويصيحَ يا سارقي الربيع مِنْ هالاتِ نجمهِ…يا سارِقي الأحْلَام من وسائدِ الأطفال…كم فضحتم…! وكم  عرَّيتُم! يا عَدِيمي الحَياء …

الآنَ في كلِّ مكانٍ يحلُّ فيه، يحسُّ بأن الأجهزة تتعقبه، تقتفي أثرَهُ، ترصدهُ تحاول كشفَ غطائه، يحتاط الآنَ من كل انزلاقٍ، ليبحثَ عن طرقٍ أخرى لالتواءاتهِ ومتاهاتهِ ونزواتهِ…

ومع ذلك فإدمانه لن يستسلمَ بهذه البساطة، ولن يصيرَ لقمةً سائغةً بأيِّ شكلٍ، “لن أستسلمَ أبداً، أجل! لن أستسلمَ…لن أكونَ كمجدافٍ كسيرٍ، فالصدرُ مفتوحٌ، سأجمعُ شتاتي، وأحَرِّرُ نفسي…! ولن أرضَ باليسيرِ…! وحتى في أقصى الحالات عليَّ وعلَى أَعْدائي…” هكذَا كان يحدِّثُ نفسَهُ ولوقتٍ طويلٍ، فما هي إلا طريقة للمداهَنةِ في انتظارِ الانقضاضِ والإجهازِ بمنقارهِ ومخالبهِ على الأَخْضَرِ واليابسِ، فهو الَّذي يؤلِّفُ القواعدَ، وهو الذي يجدُ المنافذَ والحلولَ ليَخْرقَها…هو الكاسرُ الذي يرى عن بعدٍ ما لايُرى، ويخترقُ كلَّ مجالٍ، ومحالٌ أن يتوقَّفَ أو يزيغَ ويستسلمَ بهذه السهولة وَالبَسَاطةِ، وهو لا يقوى على كَبْحِ جماحِ نزواتِهِ…فهو يجيدُ قواعد اللَّعب، لذلك بداخلهِ خزَّانٌ يتوقَّدُ من الجمرِ، وفي نفسهِ بِضعَةُ أفكارٍ محمومةٍ، يحرصُ على تنفيذها في الحالِ كلَّما سنحتِ الفُرْصَة، وعلى حافَّةِ مزاجهِ المتقَلِّبِ سيتَتبَّعُ عوراتِ الآخرينَ ليرضي نزواته، وسيبتزهم الواحدَ تلوَ الآخرِ، ولن يدَّخِرَ جُهْداً لإشباعِ غرورهِ وأمراضهِ العَفِنَةِ…وهاهو يبحثُ في كلِّ مكانٍ، ولن يتوانى أو يدَّخِرَ جُهْداً في تحقيقِ هدفهِ المنْشُودِ…

يقرأُ الآنَ عن الآلات والأجهزةِ القديمة والحديثةِ بخصوصِ مستحدثات المراقبة والتجسُّسِ مدعومة بصور:…الكامراتُ المبثوتةُ على القُبَّعاتِ أو ربطاتِ العُنُقِ بحجمِ زر قميصٍ تثبت على الصدرِ، وإذا أرادَ استخدامها فما عليه إلا أن يأخُذَ نفساً عميقاً، ومن حركةِ الصَّدْرِ يتم التقاط الصورةِ المطلوبةِ..، وهكذا إذا ما أريد التقاط صور أخرى دون أن يلحظ أحد شيئا غير عَادِي…،  وكامرات أخرى على شكل ولاعات وعلب السجائر، وأقلام وخواتيم وساعات وعدسات البصر…، العيونُ والكامراتُ والهواتفُ الذكِيةُ والتسجيلاتُ الرَّقمِيةُ والراداراتُ والشَّبكاتُ العنكبوتيةُ..تعقبٌ وترقبٌ وتلصُّصٌ، تتبعٌ، البياناتُ والمعلوماتُ والتقريراتُ، اختراقٌ هنا وهُناك..! وترصُّدٌ وفُضولٌ…لِيَصِيرَ الفضولُ الشَّيءَ الوحيدَ الَّذي يزدادُ جوعاً كلما أطعمتَه مكانَ النَّار…ترصدٌ هائلٌ لكلِّ الحركاتِ والسَّكناتِ، الأقمارُ الاصطناعيةُ، والربوهات والآلاتُ، والشَّرائِحُ والكامراتُ الدقيقةُ المبثوتة في كل مكانٍ، وما له عيونٌ دقيقةٌ، وما لا عينَ لهُ….. وهو يتابعُ هذه الهَالَة مِنَ الصورِ والإعلاناتِ الَّتي يسيلُ لها اللعاب، تذكرَ حكايةَ الجبنِ الفاخرِ والفأرِ الجائعِ… وتمنى أن يحصلَ على كلِّ هذه الأجهزةِ حتى يحقِّقَ مُرادَه العفن، لكنَّهُ! هو المراقَب لم يكن من بُدٌّ سوى السباحَةَ مع التيارِ، والانتظارِ حتى تخمدَ العاصِفةُ… تربُّص هائلٌ، فأين الحرمَةُ والكرامةُ والخصوصيةُ الإنْسانِيَةُ…!

 أزرارٌ ولوحاتُ تحكُّمٍ، فضولٌ محمومٌ عن بُعْدٍ لايلين، وإصرارٌمرغوبٌ لايريم، عيونُ كامراتٍ كحبَّاتِ العَدسِ وكالذَّرات…

هكذا صار داخله كخارجهِ، وسره كعلنه، متنبِّهاً حريصاً، يشعر كأنه ذبابة وقعَتْ في شَركِ أهدابِ عنكبوتٍ لا يرحم، وسيتسلَّى به طولَ الوقتِ…وسيذعَنُ إذعانا…تخطر ببالهِ أشياء كثيرة من توجُّسِه وهلعهِ، هذه الشبكة الكهربائية هي الأصلُ، أيتم تعطيل كل شيء..! ثقته بنفسِهِ تزدادُ شيئا فشيئاً، قبل أن يستعِدَّ للانقضاضِ والإجْهَازِ عَليهِم…طريقة في رد الاعتبارِ لذاتهِ…وما هي إلا غفوة حتى رنَّ جرسُ الهاتِف هزَّهُ بقُوة، يريدُ تَرْتيبَ لِقاء معهُ، رفع السَّماعَة ودونَ مُقدِّماتٍ سمعَ مَنْ يأمرهُ بالقولِ: يجب أن أحدثك في قضيةٍ هامَّة جدا، ولذلكَ عليك أن تأتي إلَيَّ هذا المساء، فالقضيةُ تتصلُ بكَ رأساً، وتمسُّ حياتَكَ، ولكنني لا أستطيع أن أحدثك في هذا كلِّه الآنَ، لابُدَّ أنْ تجيءَ إليَّ على السَّاعةِ الثامنةِ تماماً سأكونُ بمقهى”المنار” سأكونُ هُنَاك…!!

قالَ مُتَردِّداً: هذا المساء؟ ولكنني مُرْتَبِطٌ بموعد مع أحَدِ أفرادِ العائلةِ، وكنتُ أُريدُ أن أذهبْ إلى…

ـ عليك بالذَّهابِ الآنَ إلى حيثُ تريد، عَلَى أَنْ لا تنسَ الموْعِدَ هذا المساء، لا تستطيع أن تتخيَّلَ الأخبارَ الَّتي أحملُها إليك…

ـ ولكن أرجوك، أرجوك، ما هو هذا الخبر الهام؟ إنك تثيرُ فيَّ فضولاً عظيماً، أعترِفُ لك بذلك…!

ـ ثم قال: ستَجِيء؟

ـ سَأجِيء..

ـ لا تنسَ الموعدَ في الساعةِ الثَّامِنة…

 وضع السمَّاعَة، قال في نفسهِ غريبٌ هذا الَّذي يحصُلُ الآنَ…!

ثم كان اللقاءُ بعد ترددٍ وترقبٍ كبير، وحيرةٍ قاتلةٍ،كان شابا وسيماً لطيفاً جدا، وقد سعى للمصالحةِ، لكن بشيءٍ من انعدامِ الثِّقَةِ والاخفاقِ، قال له: اسمع سأدبر كلَّ شيءٍ…ما عليك إلا أن تنتظِرَ…!! فصرخَ مدعوراً، كل هذا الوَقت، أين، أين؟؟

ثم أردفَ: أنتَ ذكي، لكن سأكلِّمُك بلا لَفٍّ ولا دَوَران، إنني بصددِ أن أجدَ تسويةً وحلاًّ يرْضِي الجميعَ، ما يحصلُ الآنَ لا يَصُبُّ في مصلَحَةِ أَحَد، ويجِب أن يتوقَّفَ هذا العَبث، عبثا نُحاول إخفاء الحقيقة، لكننا في المركبِ ذاتهِ…، ثم أَضَاف، اِنتبه يا خالدُ قد يضيعُ الجميعُ في رَمْشَةِ عينٍ…ارتعشَ كأنَّهُ أطلقَ رصاصةً من مُسدَّسٍ….

ولما عادَ إلى بيتِهِ وقد سَادَ الظَّلام، ولما هَمَّ بالدُّخُول، اصطدَمَ بالأريكَة، وبدَا لهُ شبحُ رجلٍ ضَخْمٍ يجلِسُ عليها، وثَبَ عليه من أمامِ البابِ وجهٌ غَريبٌ، وقبلَ أن ينقشِعَ الضَّوْءُ الباهتُ، وقد جنَّ جُنُونُه، صرخَ بأعلى صوتهِ مَن هُناك…؟ فأجابه صوتٌ فَخْمٌ “أنا”، أنا الَّذي انتظرتُكَ منذُ مدَّةٍ..، ثم قالَ بصوتٍ مَهْمُوسٍ: لقد سلكتَ سُلوكاً مخزياً دنيئاً، أجرمت في حَقِّنا جميعاً…! هذا ما يُسَهِّلُ علينا الانتهاءُ إلى شيءٍ في ظروفٍ أُخْرى…، عليكَ أن تُسافِر لأبعد نقطةٍ تسْتَطِيع، سَنَترصَّدُكَ باستِمْرَار،لم يفهم خالد شيئاً سِوَى أنَّهُ في خَطَرٍ شَديدٍ…وأنَّ عليهِ أن يفلت بجِلْدِه قبْلَ فواتِ الأوانِ، لقَدْ خُيِّلَ إليه أنَّ الصُّلْحَ أمرٌ سهلٌ وخاصةً معَ مِثْلِ هؤلاء…، في هذهِ الأثناء خطرَ ببالهِ خَواطِرَ كثيرة فهذا تهديدٌ خطيرُ، كانت الرسالةُ واضحةً…عدَا هَذا أشياءُ كثيرةٌ يجب أن تحدُثَ، ولكنّض الوقْتَ لايتَّسِعُ لذلكَ الآنَ، أجل!أنا شِرِّيرٌ، لكن هناكَ مَنْ هو أشَدُّ وأَعْتَى…! هدأَ قليلاً، وأطْرَقَ يفكِّرُ وكان يُرتِّبُ في ذهنهِ شيئاً، سيعرِفون قيمتي يوماً، مُتَسائلاً لِمَ كل هذا الشَّر والترقُب؟؟ هل أنا المُذْنِبُ الوحيدُ؟ حرتُ الآن…! أنا مستعِدٌّ لكُلِّ شيء، ماذا يمكن أَنْ يقع، ماذا عَساهُمْ أَنْ يَصْنَعُوا، يتخِذُ قراراً بأن يتوارَى عنِ الأنظارِ وسيدافِع ـ لاحقاً ـ عن نفسهِ بكُلِّ ما أُوتيَ من قوَّةٍ، فهو لا يعدمُ حيلاً، والأدلَّةُ سيجمعُها من مصادِرِها، وما هي إلاَّ دقائق حَتى هَرعَ إلى السلم ليهبطَ بسُرعَةٍ، حذراً، زائغَ النَّظراتِ يميناً ويساراً في الشَّارع العريضِ…ْ ينوي الهُروبَ والتَّوارِي عنِ الأنظارِ لبعضِ الوَقْتِ، دون أَنْ يلتَفِتَ إلى الوَرَاءِ… وقد بَذَلَ جُهْداً مِنْ أجلِ أنْ يُسَيطِرَ على نَفْسِه، فجأَةً وفي تِلْكَ اللَّحْظَةِ، سمِعَ صَوْتَ فتاةٍ من ورائِهِ تُناديهِ…ثم نَظرَ نَظْرَةً خائِفَة….!!

عن الخبر ال واي

شاهد أيضاً

بعد العربية.. شعر هالة نهرا باللغة الإسبانية

بعد العربية.. شعر هالة نهرا باللغة الإسبانية   بعد قصائد لها مترجمة للغة الألمانية ضمن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *