الرئيسية ـــ مجتمع ـــ الملتقى الدّولي الأدبي : الهويّة الثّقافية مسار أم مصير
الملتقى الدّولي الأدبي : الهويّة الثّقافية مسار أم مصير

الملتقى الدّولي الأدبي : الهويّة الثّقافية مسار أم مصير

الملتقى الدّولي الأدبي : الهويّة الثّقافية مسار أم مصير

كتبت / خيرة خلف الله/ تونس

الكاتبة والشاعرة خيرة خلف الله / تونس

مولود ثقافيّ جديد بالمهدية من البلاد التونسيّة قصدناه من تونس ولبنان والجزائر محمّلين بعبق الثّقافة وتلوّن الحرف وضجيج القريحة وسعة التّنوّع الحضاريّ لعاصمة الفاطميين الأولى مهد الحضارات وحاضنة القصر الروماني العريق بقرة عينها الجم 12و13و14أفريل 2019

عشنا ثلاثة أيام استقبلنا خلالها وجمعية أصالة للسياحة والتراث على مرفئ المهدية  شواطئها وشموسها وبين مقامات أوليائها الصالحين سفينة شهرياد الفينيقة أحفاد عليسة وقد جاؤوا محملين بعيون آدابهم ونسيم أشعارهم وعبق شجرة الأرز يجددون الحنين مع أشقائهم أحفاد الكاهنة وحنبعل وعقبة بن نافع وامتطينا ركب الحضارة شراعنا السّؤال : الهويّة الثّقافية مسار أم مصير  الهوية الثقافية مسار أم مصير.

بعد كلمة الافتتاح التي أمّنتها الشاعرة أسماء الشّرقي مديرة الملتقى والمندوب الجهوي للثقافة بولاية المهدية ورئيس اتّحاد الكتّاب التونسيين وثلّة من المسؤولين السّياسيين ونائب رئيس المنتدى اللبناني شهرياد.

انطلاقت الفعاليات تنوعت الندوات وتعددت الجلسات الشعرية صباحا مساء وزاد الجوّ بهجة السّهرة الفنية الأولى بنكهة مهدويّة بإمضاء فرقة مسك اللّيل وسهرة جزائرية ثانية حيث أطربنا الفنّان عبد القادر غزالي من الجزائر ومرافقيه.

من عازفين فحضرت الثقافة وتلاقحت من ميناء صور إلي عاصمة الفاطميين وأزهرت الخصائص الثقافية تونسية لبنانية جزائرية عشنا أنخاب التصميمات التراثية الموشاة بلمسات المصممة التونسية بسمة بوشناق وقد زادت اختياراتها ملكة الفلكلور العالمي رباب عبد اللاوي ووصيفاتها جمالا وبهاء


كما أينع الحرف المغاربي من حناجر شعرائنا وجاراه الشعراء الضيوف من لبناننا الجميل والجزائر الغرّاء  لننحت ملحمة تاريخية رائعة على ندرة مقترفيها
شكرا أسماء الشرقي لهذا النجاح


ومزيد الإشعاع لمثل هذا الامتداد المثمر لكل من جمعية أصالة للسياحة والتراث المهدية تونس ومنتدى شهرياد بلبنان

عن الخبر ال واي

شاهد أيضاً

الروائي طارق الطيب يطالب (شيماء سيف) بالاعتذار في المكان الصحيح

الروائي طارق الطيب يطالب (شيماء سيف) بالاعتذار في المكان الصحيح إلى شيماء سيف —————- شاهدت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *