الرئيسية / ثقافة / بعد العربية.. شعر هالة نهرا باللغة الإسبانية

بعد العربية.. شعر هالة نهرا باللغة الإسبانية

هالة نهرا: ناقدة موسيقية وفنية، وكاتبة، وشاعرة لبنانية

بعد العربية.. شعر هالة نهرا باللغة الإسبانية

 

بعد قصائد لها مترجمة للغة الألمانية ضمن أنطولوجيا “العالم في عيوننا” (2018 – “دار شاكر” في مدينة آخن الألمانية) حيث نقل القصائد والنصوص مع كورنيليا تسيرات إلى الألمانية الشاعر والأكاديمي والناشر سرجون فايز كرم- علماً بأنها ليست عبارة عن قصائد مترجمة إلى الألمانيّة فحسب، بل تمثّل أيضاً مشروعاً منهجياً يضيء على المرأة اللبنانية (37 شاعرة)- ترجم الشاعر الدكتور غالب نور الدين قصائد للكاتبة والشاعرة هالة نهرا للغة الإسبانية، علماً بأن ترجمة الشعر هي الأصعب ولا تخلو من الاجتهاد واللمسات التي تستبطن تأويلاً يرتأتيه المترجم لأن ترجمة الشعر ليست حَرْفية دائماً ونظراً لخصوصية الدلالات والتعابير في لغةٍ دون أخرى بطبيعة الحال.

هالة نهرا أطلقت العديد من القصائد والنصوص عبر وسائل إعلامية عدة في الفضاء الثقافي والأدبي ولا تزال تنشر قصائدها إلى جانب مقالاتها النقدية في أكثر من مجال، علماً بأنها أصدرت ديوانها الشعري “الفرح عنوان الأبد” (2019- دار الفارابي) الذي وقّعته في بيروت، بعد كتابها “إضاءات موسيقية وفنية” (2016- دار الفارابي).

ينشر موقع “بوسطجي” قصيدتين مترجمتين للإسبانية للشاعرة هالة نهرا، الأولى بعنوان “يا إله الغواية” والثانية عنوانها “حتى تستقيم السماء”. تجدر الإشارة إلى أنّ هالة نهرا ناقدة موسيقية وفنية وكاتبة وشاعرة وصحافية لبنانية.

 _____________________________

 

يا إله الغواية

يا إله الغواية أنا أجمل منك

وكلّي خَفَرٌ

تأتيني بلمح اللهفة الغامقة

تتأجّج على حين غرّة

أعتى الهمزات أنت

والرغبة الغامضة مقدّسةٌ، تتكشّف لخشوع المتعبّد

سرابك مؤقّت ريثما ألتفت إليك فيتغيّر كلّ شيء فيك

هكذا تصير معنًى لوضوحٍ آخر

به تتبعني حتى النهاية.

Oigame, dios de las tentaciones
Yo soy mucho mas bonita que tu
Eres mares de tormentas y ciclones
pero cantares y melodias soy yo

Estoy llena de timidez
y tu vienes en el suspiro de mi profunda ansiedad
tus chispas imprevisbles encienden el fuego en mi
en los intimos deseos de la oscura profundidad
..oh, eres tu el mas potente envasor

Oh, dios adorado
los deseos secretos sagrados
se revelan en la humildad del adorador

Tu espejismo es temporal
pero al mirarte se aclara
y todo se cambia en ti
asi seras tu el sentido de la otra claridad
y por el mi seguiras hasta el final …

Hala Nohra

_______________

***

 

حتّى تستَقيمَ السماء

 

(إلى هوغو تشافيز)

 

كأنّه في ليلة القدْر القمر تخبزه عيون الفقراء

والنجوم فوق طحين ذرة

وهنا جبين الهنديّ الأحمر في عاصمة سماءٍ ضبّتْ أغراضَها

حمّلتْ حقائبها على متن الريح

حمّلت عهدها للشجرْ..

 

أراهُ في الذين يُخيّطون الفجر كنزاتٍ لأطفالٍ لم يولدوا بعد

يَكْرعونَ أيّامَهم من فم الشمسْ

زغاريدُهم مطرْ…

أراهُ في تشي، وإيفو، وموهيكا

ولاعبي الفوتبول في أميركا اللاتينية

وصّيادي الاسماكِ على الصخرِ

على الشواطيء

يتكاثرونَ، يَحْلمون

يقددِّونَ الثمرَ لمطلع الأغاني…

واحد، إثنان، ثلاثة: هوغو! هوغو! هوغو…!.. يَهْتِفُ مراهقٌ يتهجّى

 الحاضر

يَحفظُ التاريخَ عن ظهرِ قلْبْ

يتذكّر أن يَنسى حيناً

ينسى أن يتذكّرَ أحياناً ليصنعَ تاريخه

كأنّ الذاكرة الانتقائية مصفاةٌ لإبرام الصّلْح بين الغيب والبارحة

..

كثيراً ما أراكَ يا هو في فُروعِ في العاصفةِ اعوجّتْ

لكنّ أعناقَها  تنتصبُ لنداءِ البرْقْ!

هوغو! هوغو!… في حلقاتِ الرقصِ نعانق الإله

سيأتي يومٌ يا هوغو لنداءِ برقِ الأرضِ حتّى تستقيمَ السماء!

 

Para Hugo Chavez  Hasta que el cielo se redrese    Como si fuera  la luna de la Noche del Destino tostada por los ojos de los pobresY Las estrellas por encima de la harina de maízAquí está la frente del indio rojo en la capital de un cielo que acopió sus cosasLlevó su equipaje a bordo del vientoAcarreó su promesa a los árboles…. Le veo en aquellas que recosen del amanecer suéteres para niños aún no nacidos Tragan sus días de la boca de sol Sus canciones son la lluvia de alegría Lo veo en el  rostro del Che, Ivo y MujicaEn los jugadores de fútbol en América Latina en los pescadores de la roca En las playas donde se reproducen y sueñan   Hacen secar las frutas de las primeras cancionesGrita un adolescente leyendo su presente con dificultad Guarda la historia de memoriaRecuerde que a veces se olvidanA veces se olvide de recordar para forjar su historiaComo si la memoria selectiva es el colador para conciliar entre  la El presiento y ayerA menudo le veo en las ramas de la tormenta Cuyos cuellos se conciertan  con las llamadas del rayo apelación rayo Hugo Hugo  en las rondas de de baile abrazamos a DiosEl día vendrá, O HugoResponder a la llamada del rayo de la tierra Hasta que se enmiende el cielo

 

Hala Nohra

___________

*ترجمة الدكتور غالب نور الدين.

___________________

الوسوم: هالة نهرا، الفرح عنوان الأبد، إضاءات موسيقية وفنية، الشعر العربي ترجمات، الثقافة العربية.

عن الخبر ال واي

شاهد أيضاً

إصدارات: الأعمال القصصيّة الكاملة في ثلاثة مجلدات للشعلان

صدور الأعمال القصصيّة الكاملة لسناء الشعلان عمان/ الأردن: أصدرت دار أمواج للنّشر والتّوزيع الأعمال القصصيّة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *