الرئيسية / ثقافة / شعر / بِكامِلِ ألواني

بِكامِلِ ألواني

بِكامِلِ ألواني

    -1-

الشاعرة الزهراء صعيدي / سوريا

إعصارٌ يراوِدُني

يجعلُ قلبي كالوَرَق..

تزلزلني الزّفَراتُ

ويعصرُني المَنون نرجِساً

يفوحُ في مُقلَتَي.

فيحرِقُ الصّمتُ أجنحتي.

     -2-

أيا ظلاً انتحرَت عند أقدامِهِ

خيوطُ الشّمس..

وخضعَت لأغلالِه الرؤى..

أما كفاكَ سوادُ عينَيّ!

أم أّنّكَ بالعتمةِ امتزَجْت،

ولليليَ واثَقت؟!

….

أياظلّي…

سأُغادرُ سردابَكَ المُمَرّد

ألملِمُ أشعاري

وأمتطي أحرفي

سَأقصِدُ أكاليلَ زُحَل….

     -3-

سأسرقُ عصا أفروديت..

كي ألعَنَ الصّخرة،.

تلكَ الصّخرةُ التي

أدمَتني..

حطّمَت مرآتي

وأرهَقَتْ أنفاسُها الضّيم…

سأسرِقُ عصاكِ أفروديت….

كي أوقِفَ إزميلَ القهر،.

ذاكَ القهرُ نفسُهُ أعياني

وأحالَ سنيني لِقَشّ…

     -4-

حاملًا أكاليلَ القَيصَر

يَزُفُّني حلُمي

بمداراتِ الأحبارِ

بمجرّاتِ الرّياحين..

لم يَعُدْ يختبي

لم يَعُدْ ذاكَ الدّميم..

هنا تَتَفتّحُ وجنتَيّ

وتزهو بألواني الدّهاليز…

     -5-

يارياحَ الشّمال..

رِفقًا بأوديت..

سنابلُ الرّوحِ تناجيكِ

اقتلِعي هاتِهِ الحرب

هذا الموجُ يُدمّرُ السّدّ…

اقتلعيني..

علّني أعودُ إلي..

     -6-

بكامِلِ ألواني..

أرسمُكَ ياأنا

وطنًا للظّل..

أنثرُ حُلمي في الحَدَق،.

لأمحوَ ذاكَ الضّنين..

لاضيرَ إن صارَتْ سعادتي

ضعفين،.

فبعضُها منّي ،

وبعضُها إليّ..

تتوّجُني قوسَ قزحٍ

بألوانٍ عشر .

عن الخبر ال واي

شاهد أيضاً

“متعة تدريجيَّة” لـ: شيرين زين الدين

سأظل حزينة إلى الأبد و سأفقد متعتي بالأشياء تدريجياً غريبون جدا أولئك الذين يربطون بين …

4 تعليقات

  1. نلتقي بأرواح لم نعرف ملامحها…..
    ونحب كلمات دون النظر إلى من يكتبها…..
    ونبكي على عيون لم تبصر عيوننا…..
    ويبقى حب الروح أسمى ما عرفناه…
    فكيف لاأعشق كلماتك واعرف قلبك وروحك
    وملامحك وكنتي قريبة الى الروح أخذتني كلماتك الى عالم غير عالمنا 🌸
    بالتوفيق خالتو أتمنى لك المزيد والمزيد الله يحميك يارب

  2. الله الله على إبداعك اللوني الفياض بالحب والألم والأمل …بوركت حروفك صديقتي الشاعرة النبيلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *