الرئيسية / ثقافة / شعر / ترابٌ مسجّى.. للشاعرة روزين ديب

ترابٌ مسجّى.. للشاعرة روزين ديب

الشاعرة والفنانة التشكيلية اللبنانية روزين ديب

ترابٌ مسجّى

الشاعرة روزين ديب / لبنان

سِربُ الرِّمالِ أطبقَ ذاكرتي…

جسدي الممدَّدُ… يقتفي عبورَك…

تغارُ من صريرِ ظلِّي في الغيابِ

يأسٌ بحريٌّ من زبدٍ

أدهشَتْهُ دمعةُ وردةٍ…

أبحثُ عن جحيمٍ بين كفَّيْك…

عن قيامةٍ أرهقَتْ غيمةً

كتبتُ ترابًا مُسجًّى على البُعد،

أحجيةُ ساعي بريدٍ ضرير…

هرِمَتْ أشجارُك في غابةِ ارتباكي،

تائهٌ تُشعلُ خُطاك.

في غيم يتكرَّر

تراﻭﻍ موتي…

ﺃﻧﺎ ﺭﺍﺑﻌتُك

ﻗُﺮْﺏَ ﻓﻤِكَ ﺗنهَّدَ صمتي،

هي الملائكةُ تلاعب الحبَّ صمتًا…

تنتقلُ من نشوةٍ إلى صَلْبٍ…

أيَّتُها الآيةُ المُنزَلة على شغفي،

لم تطفئ ناري،

غفتْ تحلُم بمائِك…

عن الخبر ال واي

شاهد أيضاً

الأحمرُ حيّ .. للشاعرة روزين ديب

الأحمرُ حيّ هادئةٌ!! كخِصْبٍ في رَحِمِ قصيدة، أطلقُ شهقةَ الريحِ فوقَ الجليد… أُخفيكَ!! تتدحرجُ أجنحةُ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *