الرئيسية / محليات / (حط اجغيمه) .. للكاتب محمد اللافي
الكاتب محمد اللافي / ليبيا

(حط اجغيمه) .. للكاتب محمد اللافي

(حط اجغيمه)
ــــــــــــــــــ

الكاتب محمد اللافي / ليبيا

سمعنا عن حكاية نصف الكوب الفارغ ونصفه الملآن. لنقل إنه ليس لدينا نصف كوب لكن هل هو فارغ تماما؟ (بالكم فيه عقاب اجغيمه)!
لننظر في الحوار التالي بين ثنين اتفقا على أن الكوب شبه فارغ ولكنهما قبلا أن به (اجغيمة في القاع)
قال الأول: متى كانت آخر مرة تعطلتَ فيها نصف ساعة في طابور البنزين؟
صمت الثاني برهة يفكر ثم قال: والله ليها مدة اشوى، الحقيقة منذ شهور لم أعد أذكر.
قال الأول: حط (اجغيمه) في الكوب، ثم سال:
متى آخر مرة انقطعت عندك الكهرباء وهل استمر الانقطاع أكثر من ثلاث ساعات؟
مرة أخرى وبعد بعض التذكر يقول الثاني: والله حتى هذي ليها مدة ثم إن الانقطاع الأخير الذي لم أعد أتذكر متى لم يدم أكثر من ثلاث ساعات.
يقول الأول : بالك اتحط (اجغيمه) أخرى في الكوب،. ثم يسال صاحبه مرة ثانية: 
أتدرى كم عدد الولادات اليومية في مدينة بحجم بنغازى؟ أنت تعلم أن المخاض يأتي في أي وقت من الليل والنهار اليس كذلك؟ و تعلم أن مستشفي الجمهورية الذي كان يستقبل حالات الولادة قد صار خارج السيطرة من سنوات، فأين تلد حوامل بنغازي؟ هل يذهبن جميعا إلى العيادات الخاصة وينفقن الآلاف أو يهاجرن يوميا إلى مستشفيات المدن الأخرى؟ قل لي من تدبر جلب أو نقل معدات غرف الولادة إلى مركز بنغازي الطبي؟ صحيح هم يطالبون نزلاء الولادة باستجلاب بعض اللوازم من الصيدليات لكن لم نسمع عن ولادة عند حاجز امنى مثلا أو ن الحوامل يهاجرن إلي المدن الأخرى لوضع حملهن. أظن أنه ينبغي أن نضع (اجغيمه كبيره) أخرى في الكوب. 
الثاني يقول: لا باس سأوافقك في ذلك لكنى أتحفظ فيما يخص حالة المستشفى والتعقيم 
يقول الأول: منذ عامين تقريبا لا شك أنك تذكر أزمة الغاز، أظنك رحت تتذكر معارف أو اصدقاء لك في طبرق لكي يتدبروا لك اسطوانتين غاز من هناك بسعر السوق الموازي طبعا.
يقول الثاني : نعم والله أزمة الغاز تعبتنا واجد
الاول: أنت نسيتها الآن لأن بياعين الغاز يعزفون موسيقاهم اثناء مرورهم بالشوارع ربما مرتين أو ثلاثة كل اسبوع فيصلك الغاز حتى البيت. إذن لنضع (اجغيمه) أخرى في الكوب.
الأول: كم تعطلت المدارس وكيف تدبرت الجامعة أن تستأنف الدراسة وتستغل المدارس مع النازحين فلا تتوقف إلا فترة قصيرة بينما الحرب مستمرة. أظن هذا يوجب أن نضع (اجغيمه) أخرى في الكوب.
انظر مثلا قصة الاتصلات، بعد فبراير مباشرة أمكن تدبير الاتصالات – على ما قيل – بالربط مع اتصالات مصر ثم بعد ذلك استقر حال الاتصالات، صحيح أن الشبكة المعلوماتية ليست بأفضل حال لكنها ليست سيئة تماما. 
إذا فتشت جيدا ستجد اشياء أخرى غير هذه كل منها يضيف (قطرة) للكوب، طبعا هذا ليس كله من فضل الحكومة الموقرة فبعض منه ربما ناتج عن حركة سير الحياة نفسها أو هو (مومينتوم سابق). لعلك تقول إنها واجبات الحكومة وحقوقي عليها فلا منة لها في ذلك. هذا صحيح تماما ولكن لا أريد أن اسالك عن واجباتك أنت فهذا على الأرجح باب خصومة لا اريد فتحه معك، فقط اسالك الا يستحق المخلصون في شتى المؤسسات الحكومية أن نقول للمحسن منهم أحسنت. إذا لم نفعل هذا الواجب فقط، فإننا نحبط المخلصين ونمكن الكسالى والحذاق و(ياكلوا عليهم الجو).
البعض يقولون إننا في محور اسمه محور الأمل، وآخرون يقولون الأمل بضاعتنا فلنحسن بيعها فقد عز ثمنها وزادت الحاجة لها.
أخيرًا 
انظر إلى الكوب الآن!

عن الخبر ال واي

شاهد أيضاً

قصيدة المَغْبُونُ ” مشروع الدستور” للشاعر الأستاذ محمد رجب

قصيدة المَغْبُونُ ” مشروع الدستور”. للشاعر : محمد حبيب. عضو الهيأة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *