الرئيسية / ثقافة / شعر / سديم خارج الأبجدية للشاعر يحيى موطوال

سديم خارج الأبجدية للشاعر يحيى موطوال

الشاعر يحيي موطوال / المغرب

سديمٌ خارجَ الأبجديّة 

      

لا شيء يعيدُ لي
لغةَ اللّيل
و جسدَ المكان ،
لحنَ الحبّ
و دمعَ الهواء .

لا شيء يعيدُ لي
غبشَ الصّباحِ الفضولي ،
قمحَ السّخرية
و رائحةَ الهذيان …

نصّيَ المنسيّ
في رفاتِ الماء
وطنُ الطّفولةِ
الأكبر حجمًا
من خارطةِ الحياة .

لا شيء يعيدُ لي
حكمةَ الشّك ،
نبوّةَ اليقين ،
و لونَ القيامة ،
اِسمي المستعار
سديمًا
خارج الأبجدية .

لا شيء يعيد لي
همسَ ” الحبق ” ،
تراتيلَ ” الحنّاء ” ،
زغرودةَ الأصيل
في مسامع البحر ..
بكاءُ المطر
شقاوةُ شعرٍ
يحتمي بالبهاء .

أعبر وحيدًا
هذا الغموضَ
حيرةَ تأويلٍ
إلى آخر الكلام ،
علّني
أولدُ سهوًا
من موتي
ذكرى إنسان .

 

عن محررة

شاهد أيضاً

قصيدة مدارات الجرح الشاعرة الزهراء صعيدي

17:33:05 مداراتُ الجُرحِ ما لي أراكَ كمانًا عقَّةُ النّغَمُ ومقلتاكَ سماءٌ سيلُها الدّيَمُ لو باحَ …

تعليق واحد

  1. الشعر مرآة ااروح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *