الرئيسية ـــ ثقافة ـــ شعر ـــ عاصفة . للشاعرة الزهراء صعيدي
الشاعرة الزهراء صعيدي / سوريا

عاصفة . للشاعرة الزهراء صعيدي

عاصِفَة

الشاعرة الزهراء صعيدي / سوريا

 

قلبي تعنّى مِنْ سهامٍ راشِقَةْ
و الظّنُّ خابَ بذي الحياةِ الفاسِقَةْ

ذُقْنا حَرورَكمُ و ما كُنّا العِدا
مَرَقَتْ سهامُكمُ كسمِّ المارِقَةْ

بِيضُ القلوبِ تُداسُ في هذي السّما
زرقاءُ تخدعُ مثلَ عينٍ بارِقَةْ

يا عاذِلي : ستدورُ كأسُ المُرِّ يُتْـ
ـرِعُك الأسى بسيوفِ حقٍّ فارِقَةْ

أتلومُني للصّدقِ مجبولٌ بهِ
قلبي و روحٍ بالأماني عابِقَةْ ؟

وَ مذَمّتي خُلُقي الّذي أنكرْتَهُ
أتذُمُّ شمساً للبحارِ مُعانِقَةْ ؟

و أنايَ وردٌ يستطيبُ لُبانُها
بلآلئٍ ريقَ العنابرِ لاعِقَةْ

ما كانَ ذنبُ الشّوكِ إغداقُ الفتى
لولا أتاها كالسَّمومِ الخانِقَةْ

خُلُقي على خدِّ الزّمانِ قصيدةٌ
قمريّةٌ تزهو كقُبلةِ عاشِقَةْ

رَيّا الحياةِ صَبَبْتُهُ مِنْ خافقي
زهراً يداوي كلّ نفسٍ آرِقَةْ

و مَدَدْتُ طرْفَ الودِّ في جهلٍ لِما
خلفَ السِّتارِ منَ الظّلالِ الماشِقَةْ

تتوشّحُ الأيامَ زيفاً تغتدي
غدراً تَعشّى مِنْ عيونٍ حارِقَةْ

فيروسُ غدرٍ قدْ تفشّى لاذِعاً
خلفَ المرايا في جروحٍ فاتِقَةْ

زالَ الحِجابُ عنِ الوجوهِ بِغفلةٍ
كالغيمِ تجلو أرضنا من ضائِقَةْ

لا تَبتئسْ يا قلبُ إنْ عَصفَتْ بكَ
الأسقامُ ظَلْتَ كما الجبالِ الباسِقَةْ

و قُرنفلاً إنْ أرمَدَتْ أحلامُ دهري
كنْ أنايَ كما الطّيورِ الباشِقَةْ

 

 

عن محررة

شاهد أيضاً

عَــــروسُ الأرض: للشاعر حســـين حســــن التلســــيني

عَــــروسُ الأرض وخلايــــــا القــارات الخمْسِ يـــاعـقـدَ الحاضــر والأمسِ وغـداً لغـدٍ تــــاجـــــــاً يُمسي يـاشهــداً في شفــةِ …

تعليق واحد

  1. الله الله عليك يا زهرة الشعر حبيبتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *