الرئيسية / ثقافة / شعر / لأنـــي  أحـبـك.. لــ: عبدالناصر عليوي العبيدي

لأنـــي  أحـبـك.. لــ: عبدالناصر عليوي العبيدي

عبدالناصر عليوي العبيدي

لأنـــي  أحـبـك

عبدالناصر عليوي العبيدي

لأنـــي  أحـبـك  شـعـري تـمـرّدْ

عـلـى كــل وزن وحـرف مـقيّدْ

 

واصـبـح  حـرفـي  طـليقا  طـليقا

يـدنـدنُ  حــراً  كـنـاقوسِ مـعـبدْ

 

وراحَ  يــرتّـلُ  إِنْـجـيـلَ  عـيـسى

وتــوْراةَ  مـوسى  وقـرْآنَ  أحـمدْ

 

كـطـيرٍ  يـحـلِّقُ  فــوقَ  الروابي

بـعـيداً  بـعـيداً  مــن الـبعدِ  أبـعدْ

 

ويـبـني قـصـوراً  تـفوقُ  الـخيالَ

وفـوقَ حـدود  الـمكان الـمحددْ

 

فـحـبكِ أنْـعَشَ صـحراءَ  روحـي

وفــجّــرَ  يــنـبـوعَ  مــــاءٍ  مُــبـرّدْ

 

وعــادَ  الـسـنونو  رفُـوفـاً  رفـوُفـاً

كـــأنَّ الـربـيـعَ بـأرضـي  تـجـدّدْ

 

أنـا ثـورةُ  الـعشقِ  بـعدَ  انـقطاعٍ

وبــركـانُ  شــوقٍ لـحـسٍّ  تـبـلّدْ

 

ســأزرعُ كــلّ الـحـقولِ زهــوراً

وأمـحو  زمـاناً بـه الصمتُ عرْبَدْ

 

وأبني  قصوراٌ   لبلقيسَ  عشقي

وأصْـنَـعُ  عَـرْشـاً  وصـرحاً مـمرّدْ

 

لقدْ  كانَ عمري  سعيداً  سعيداً

ولـكـنْ  بـحـبكِ قـدْ صـارَ أسـعدْ

عن الخبر ال واي

شاهد أيضاً

عيونُهُ وقلبي .. لـ: الزهراء صعيدي

عيونُهُ وقلبي أهاجَكَ في عينَيهِ بوحٌ مخبّأ فُوَيدي،وما دونَ الغوايةِ ملجَأً ستُقتَلُ مسحورًا إذا ما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *