الرئيسية / ثقافة / شعر / مصابيحُ الحَيارى .. للشّاعرة الزّهراء صعيدي
الشاعرة الزهراء صعيدي / سوريا

مصابيحُ الحَيارى .. للشّاعرة الزّهراء صعيدي

مصابيحُ الحَيارى

   *****

يا ندى شمسي تَعجّلْ

فاشتياقي باتَ أكبرْ..

مِنْ جبالٍ راسياتٍ

مِنْ شُموخي و الأماني

باتَ أكبرْ.

   *****

يا مصابيحَ الحيارى

لمْ يعُدْ في القلبِ مَحفَلْ

لا اتّساعًا..

لا عبيرًا فيهِ يَجري..

و الجَوى كالسّيلِ يسري

يكتويني..

ناحَتِ الأسقامُ

مِنْ هَولِ السّنينِ.

  ****

يا نَدى شَمسي تَعجّلْ

فاشتياقي باتَ أكبرْ..

اقتَرِب فالرّوحُ تهذي

و انتظاري ما تبدّدْ..

أيّها الصّبرُ المُقطّرْ

اغسلِ الأحداقَ مِن حُزنٍ مُؤبّدْ

فالمآقي في هيامٍ تتَلبّدْ…

   ****

ليتَ للأحزانِ صدرًا

ينفُثُ السّهدَ المُعمّرْ..

يلقي بالأسرارِ في بئرٍ مُحرّمْ.

و أنا قدْ ملّ منّي الإنتظارُ..

هل أرى نورًا مُجلجِل

في شعاعٍ مِنْ ظلامٍ كانَ مُقفِر!.

عن الخبر ال واي

شاهد أيضاً

“متعة تدريجيَّة” لـ: شيرين زين الدين

سأظل حزينة إلى الأبد و سأفقد متعتي بالأشياء تدريجياً غريبون جدا أولئك الذين يربطون بين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *