الرئيسية / ثقافة / شعر / مقاطع من قصيدة: خطاب العرش إلى الأنهار”

مقاطع من قصيدة: خطاب العرش إلى الأنهار”

الكاتب أحمد بشير العيلة ـ ليبيا

مقاطع من قصيدة: خطاب العرش إلى الأنهار

الكاتب أحمد بشير العيلة ـ ليبيا

……………………..
أكلما قلتم حديثاً في التلاوة قال ضوءٌ علَّموني كي أسافر للقلوب
أكلما قمتم لوزن معادلاتٍ في العلاقات الجديدة قال بحرٌ علموني كيف أحرسُ مفردات الغائبين
أكلما عجنت أياديكم طحين الفلسفات أتت طيورٌ تصنع الخبز امتداداً للتحاور مع حضاراتٍ قديمة
………
مرحى بكم
بالملهِمين الفارعين بعشقهم
الطالعين على سلالم وجدهم
الحاملين سماءنا في كفهم
المحتَفين بحبهم مع شتلةٍ نبتت على كتف الرخام
مرحى بكل الغارسين سحابة فوق الطريق إلى الحقيقة
الفائضاتِ.. الفائضين بضوئهم في جملة التكوين للطمي الغني بمفردات الخصب في سهل الفرات
مرحى
……..
صوتكم قَهَرَ الجمود
صوتكم
برجٌ تعانقه الصواعق والبروق
تسكنه الطيورُ العائدات
لو تأمرون الفصلَ أن يعلو مع السرب الجديد من النوارس .. سوف يعلو
قال ريحٌ كان كان يتبع رفضه الكوني كي يعلو:
– أجرنا، أطعِمِ الحكماءَ برقاً كي تعودَ الأمهاتُ إلى الأمومة، والأمومةُ للمحنةِ والمحنةُ للضلوع، والضلوعُ إلى اشتياقٍ للبلاد، والبلادُ إلى اختراع الفجر في رئة العباد، والعبادُ إلى المدائن، والمدائنُ للتباهي، والتباهي للرجال العائدين من الشهادة والصلاة، والصلاةُ إلى الصغار، والصغارُ إلى صدور الأمهات.. الأمهاتُ إلى الطفولة والطفولة للحياة
طوبى لكم
إني أنا المبنيُّ للمعلوم أعرف كيف أصنع سيرتي
لا شيء يوصلني إلى الأقصى على ظهر البُراق سوى ابتسامة سوسنة
ألقت بها لما شرحتُ لها الطريق إلى القلوب
على سبورةِ الفصل المُدلّى كالثريا في فضائل ما أعلِّمُ من قوانين الطبيعةِ للطبيعة
كم من نجومٍ لاحقتني عندما استثنيتُ أفئدة العذارى من مُسلَّمة النسيج
وقلتُ؛ هنَّ من الهواء
فلاحقتني ألف زنبقة لأعلن توبتي
إني إمامٌ للتضاريس المضيئة في البلاغة
أيَّ مرتفعٍ سأعلو
يركضُ الطلاب قبلي في استعارات الوصول
لا أُوهِبُ الدرجات في كراسة التكوين
بل عطرَ الحقولِ إذا تمرّغ في الحقول وقال ما أحلى البلاد
إني أقودُ المكتبات إذا وقفتُ أمام طلابي شراعاً فوق ماءِ العرش
أسبحُ ملءَ روحي كي أعيد صياغة الأشياء في هذي القوانين العظيمة
يصطف طيرٌ خلف طيرٍ خلف طير خلف قانون السماء
الآن أكتبه بحرفٍ كان مطلياً بلألأة البقاء.

عن الخبر ال واي

شاهد أيضاً

قرابين الرماد .. للشاعرة روزين ديب

قرابين الرماد .. للشاعرة روزين ديب “تلك الأصوات التي تتساقط من الصدى على أرصفة الوقت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *