الرئيسية / غير مصنف / منح الشاعر حسين​​ حبش جائزة الشاعر حامد بدرخان التقديرية

منح الشاعر حسين​​ حبش جائزة الشاعر حامد بدرخان التقديرية

منح الشاعر حسين​​ حبش جائزة الشاعر حامد بدرخان التقديرية

منح الشاعر حسين​​ حبش جائزة الشاعر حامد بدرخان التقديرية

جائزة الشاعر حامد بدرخان في الذكرى السادسة والعشرين على رحيله:

يتزامن إعلان جائزة الشاعر الكبير حامد بدرخان، ابن عفرين- شيه، مع استمرار احتلال تركيا ومرتزقتها مدينة السلام والزّيتون. هذه المدينة الوادعة التي لها مكانة خاصّة ومميّزة لدى السّوريين عامة والكُرد منهم خاصّة، أينما كانوا، حيث تنفردُ جغرافيتها باحتضان غاباتٍ ثرية من الزيتون، ومنحتْ الطبيعة فيها أهلَها الكَرمَ والشّجاعة والقيم الكردية النبيلة، بيد أنها تعرضت للاحتلال التركي منذ 18 آذار 2018، من قبل تركيا وبعض الفصائل “المرتزقة” التابعة لها، وقد عاث فيها هؤلاء قتلاً، ودماراً، وتهجيراً، وحرقاً، وسرقة آثار، وموارد، وانتهاكات إلخ، في إطار مخطط؛ محاولة محو وجود الكرد في وطنهم.

في هذه الظروف العصيبة التي تعيشها عفرين وبلداتُها، ومنها «شيه، شيخ حديد» بلدة الشاعر الكبير حامد بدرخان، تعلنُ لجنة جائزة الشاعر حامد بدرخان للإبداع، التي يرعاها الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الكُرد (رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا سابقاً)، ضمن سلسلة جوائز الاتحاد الأدبية، عن منحه الجائزة في دورتها الجديدة لشاعرٍ كردي ساهم في إثراء المشهد الثقافي.

فقد تداولت لجنة تحكيم «جائزة حامد بدرخان» الشاعر الكردي السوري الكبير الراحل “‪1924-1996” أسماء عددٍ من المبدعات والمبدعين الذين يتّسم منجزُهم الأدبي الإبداعي بإعلاء القِيَم الإنسانية والجمالية التي حملها الشاعر بدرخان، في عشق الحرّية وتوسم الحقّ، وانتهاج التجديد والحداثة، ولموقف المقاومة؛ والتي دافع عنها في سلوكه، كما اشتغل بدأب، واجتهد بعمق، لكي تنعكس بقوّة وأصالة في نصّه الشعري، بلغات متعددة وأسلوبيات ثرّة. وقد قرّرت اللجنة، منحها في هذه الدورة للشاعر الكردي حسين حبش. ابن “شيخ الحديد، شيه” قرية الشاعر حامد، ذاتها، تضامناً مع عفرين الإباء الرازحة تحت نير الاحتلال، ولما للشاعر حبش من دأب وحضور لافتين في المشهد الشعري، على مستويات عدة محلية وكردية ودولية.

وللشاعر حسين حبش في الشعر عدد من المجموعات الشعرية منها:

ـ غرقٌ في الورد- 2002

ـ هاربون عبر نهر إفروس-2004

ـ أعلى من الشهوة وألذ من خاصرة غزال-2007

ـ ضلالات إلى سليم بركات-2009

ـ ملاكٌ طائر “نصوص عن أطفال سوريا”-2013

ـ ملاكٌ طائر “نصوص عن أطفال سوريا” بالإنكليزية- 2015

‏(A flying Angel/ Texts about Syrian children 2015)

حمى السفرجل- شعر بالكردية-2019

موتى يتجادلون في الردهات-2020

أشجار ثملة- شعر بالكردية- 2022

السلام لعفرين.. السلام لكردستان، أنطولوجيا شعرية عالمية بالإنكليزية والإسبانية من إصدارات دار سَرسَرا في برلين-2021

ضجر تمثال متعب، ديوان بالكردية-2021

وغيرها العديد من الكتب في الأنطولوجيا والشعر سواء أكانت من دواوينه التي ترجمت إلى اللغات الأخرى، أم تلك التي قام بترجمتها هو إلى الكردية أو العربية.

ـ تُرجمت مختارات من قصائده إلى عدة لغات، منها: الإنكليزية، الألمانية، الإسبانية، الفرنسية، الفارسية، الأوزبكية، الألبانية، الروسية، الرومانية، الإيطالية، الصربية، المقدونية، البلغارية، السلوفينية، الليتوانية، الفيتنامية، النيبالية، الهندية، المالايالامية، التركية، الأمازيغية، البوسنية، البرتغالية، الهنغارية، الصينية، المندرينية (لغة تايوان) ولغة تسوتسيل (لغة شعوب المايا في المكسيك).

ـ وردت مختارات من قصائده في أكثر من ثمانين أنطولوجية شعرية عالمية.

ـ شاركَ في مهرجانات شعرية عالمية في كل من كولومبيا، نيكاراغوا، المغرب، كوستاريكا، المكسيك، ألمانيا، السلفادور، الإكوادور، ليتوانيا، مقدونيا، كوسوفو، فرنسا، بورتوريكو، بلغاريا، رومانيا، سلوفينيا، كوبا، تايوان، الصين، نيويورك سيتي والسويد.

والجدير بالذكر أن الجائزة منحت لعدد من الشعراء السوريين منهم: علي كنعان- فرج بيرقدار- فواز قادري- محمد علاء الدين عبد المولى، وترأسها عدد من النقاد والأدباء السوريين في دورات متعددة ومنهم: صبحي حديدي- حسان عزت- فرج بيرقدار.

وقد تألفت لجنة التحكيم في هذه الدورة من: الشاعرة مزكين حسكو- الشاعر دلاور زنكي- الشاعر ماهين شيخاني

29-04-2022

الأمانة العامة لجائزة حامد بدرخان للإبداع الشعري

إيميل الجائزة: ‏hamidbedirxan@gmail.com

رئاسة الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الكرد في سوريا: ‏Ynrks2004@gmail.com

منح الشاعر حسين​​ حبش جائزة الشاعر حامد بدرخان التقديرية جائزة الشاعر حامد بدرخان في الذكرى السادسة والعشرين على رحيله: يتزامن إعلان جائزة الشاعر الكبير حامد بدرخان، ابن عفرين- شيه، مع استمرار احتلال تركيا ومرتزقتها مدينة السلام والزّيتون. هذه المدينة الوادعة التي لها مكانة خاصّة ومميّزة لدى السّوريين عامة والكُرد منهم خاصّة، أينما كانوا، حيث تنفردُ جغرافيتها باحتضان غاباتٍ ثرية من الزيتون، ومنحتْ الطبيعة فيها أهلَها الكَرمَ والشّجاعة والقيم الكردية النبيلة، بيد أنها تعرضت للاحتلال التركي منذ 18 آذار 2018، من قبل تركيا وبعض الفصائل "المرتزقة" التابعة لها، وقد عاث فيها هؤلاء قتلاً، ودماراً، وتهجيراً، وحرقاً، وسرقة آثار، وموارد، وانتهاكات إلخ،…

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

عن الخبر ال واي

شاهد أيضاً

لا أتقن العبور .. لــ كريمة الحسيني

لا أتقن العبور كريمة الحسيني _______ لا أتقن العبور مازلت أقف هناك… حيث تركني أهلي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *