الرئيسية / ثقافة / مقالات ثقافية / هالة نهرا : كتابي “إضاءات موسيقية وفنية”ضمن خانة “تاريخ الموسيقى والنقد” في كاليفورنيا
هالة نهرا: ناقدة موسيقية وفنية، وكاتبة، وشاعرة لبنانية

هالة نهرا : كتابي “إضاءات موسيقية وفنية”ضمن خانة “تاريخ الموسيقى والنقد” في كاليفورنيا

هالة نهرا: كتابي  من المراجع في العالم العربي والخارج

نهرا :إضاءات موسيقية وفنية” استغرق حوالي 10 سنوات قبل جمعه وضم الأجزاء التي يتألّف منها في مساحة انتقائية حرّة

هالة نهرا

علمتُ الآن أن كتابي “إضاءات موسيقية وفنية” الصادر عن “دار الفارابي” 2016، صار من المراجع في كاتالوغ أعمال البحث لمكتبات جامعة ستانفورد Standford University  في كاليفورنيا ضمن خانة “تاريخ الموسيقى والنقد”.

هذا إضافةً إلى ارتكاز العديد من الطلاب في أبحاثهم وأطروحاتهم الجامعية في لبنان وفي العالم العربي على الكتاب  مرجعاً ضمن المراجع الأدبية والنقدية والموسيقية كما علمت منذ فترة وجيزة، ومن بينها مستخلص لأطروحة في الجامعة الأميركية في بيروت لماجسيتير في الآداب حيث تم الارتكاز من قِبَل طالبة على كتابي ضمن مراجع متعددة أخرى.

إن الاستعانة بكتابي في أميركا ضمن أطر البحث يفرحني كثيراً مع أنني لم أترجم كتابي بعد، وقد وصل بلغته العربية.

الكتاب هذا استغرق حوالي 10 سنوات قبل جمعه وضم الأجزاء التي يتألّف منها في مساحة انتقائية حرّة، موسيقية فنية نقدية، وحوارية وأدبية ثقافية.

قبل نشر ديواني الشعري والنثري بعنوان “الفرح عنوان الأبد” الصادر حديثاً عن “دار الفارابي” 2019، أطلقت كتابي الأول حيث يشكّل النقد متابعات أحياناً، ويشكّل جزئياً تأريخاً من نوع آخر لناحية محاولة صوغ الواقع والحدث وكتابتهما نقدياً ومساءلتهما من أجل بلورتهما، ويشكّل جسراً مختلفاً بين النتاج والمتلقّي، وبين المؤلّف والنتاج والمتلقّي.

الشغف الذي ظلّل الكتاب وصلَ… ممتنةٌ وسعيدةٌ أنا؛ حين يصل النتاج النقدي والمعرفي، إن عبر إطار القراءة والتلقّي اللذين أعدّهما في غاية الأهمية، أو في إطارٍ تفاعليٍّ إنساني وبحثي يُسهم في التقدّم أيضاً، فإنّ الكلمات تكون قد ارتدت أجنحتها لتطير… كلّما عرفنا أكثر كلّما اكتشفنا أن معرفتنا نسبية لأن المعرفة بحرٌ. الأهم المشاركة بتواضع وقدر الإمكان في البناء المعرفي.

غلاف “إضاءات موسيقية وفنية”

كل كلمة تنبع من العقل والقلب لا بدّ أن تلامس الآخر، القريب والبعيد، علماً بأنّ الرؤية تتّسع وتكتنز كل يوم، وثمة العديد من المواقف والآراء (للكاتب نفسه) التي تتغير جزئياً في إطار النقد الذاتي واتّساع المدارك.

الأهم أن الجهد الكبير النقدي والثقافي والأدبي والتحليلي والتوصيفي والتأريخي نوعاً ما والحواري، بدأ يثمر ويتجلّى ويؤثّر في أطرٍ تفاعلية في أماكن عدة من عالمنا العربي والعالم.

مجدداً، شكري وامتناني لكل نزيهٍ يستعين بكتبي مرجعاً ضمن المراجع المتنوعة بطبيعة الحال، ولكل من يهدف بصدقٍ وإخلاص إلى إغناء البحث غير التقليدي والمكتبة العربية والإنسانية في العالم، وإلى صوغ المعرفة التفاعلية في مدى حيّ وحيوي.

 

*هالة نهرا: ناقدة موسيقية وفنية، وكاتبة، وشاعرة لبنانية.

عن الخبر ال واي

شاهد أيضاً

 إعداد المعلم الباحث استراتيجية مركزية

 إعداد المعلم الباحث استراتيجية مركزية إعداد: فادي محمد الدحدوح خبير في البحث العلمي والدراسات تعالت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *