الرئيسية / ثقافة / شعر / نجمة شكسبير _ الشاعرة الزهراء صعيدي

نجمة شكسبير _ الشاعرة الزهراء صعيدي

نجمة شكسبير _ الشاعرة الزهراء صعيدي

نجمة شكسبير _ الشاعرة الزهراء صعيدي

الشاعرة الزهراء صعيدي . سوريا

William Shakespeare

Shall I compare thee to a summer’s day?

Thou art more lovely and more temperate:

Rough winds do shake the darling buds of May,

And summer’s lease hath all too short a date;

Sometime too hot the eye of heaven shines,

And often is his gold complexion dimm’d;

And every fair from fair sometime declines,

By chance or nature’s changing course untrimm’d;

But thy eternal summer shall not fade,

Nor lose possession of that fair thou ow’st;

Nor shall death brag thou wander’st in his shade,

When in eternal lines to time thou grow’st:

So long as men can breathe or eyes can see,

So long lives this, and this gives life to thee.

ترجمة سائد ريان بتصرّف :
هل تشبهين أيام الصيف
لا بل انت أكثر جمالا وأكثر اعتدالا
تأتي الرياح العواتي فتعصف براعم أيار الصغيرة
أيام تمر وما يلبث الصيف حتى يرحل
أحيانا تشع عين الجنة في السماء بحرارة
ذهبية لونها و لكنها غالبا ما تكون باهتة
فكم من إنصاف نراه أحيانا خاليا من الإنصاف
أمصادفة هي أم تلك طبيعة نمو مسارات الحياة
تلك هي طبيعة الصيف أما صيفك الأبدي فلن يتلاشى ،
لن تفقدي حسنك الذي ملكته
و لن يفرح الموت بأنك تجولين في ظله ،
أبدية الذكر و خالدة عندما أكتبتك في سطوري
ذاك و ما دمت حيا و عيوني تراك
سيبقى ما قلته فيك خالدا ، و يعطيك رمق الحياة

إعادة صياغة النص شعراً بقلم الزهراء صعيدي


هل تشبهينَ الصيفَ يا حسناءُ
أم أنتِ أروى في ابتسامِكِ ماءُ
تأتي رياحُ الشوقِ تعصفُ برعمًا ينمو بأيار الهوى
وتمرُّ أيامٌ بصيفٍ من جوى
والفقدُ جمرُ المحتوى
كم تبهتُ الأحلامُ من غير الرَّوى
ما حكمةُ الحرمانِ في قفرِ النَّوى
قدرُ الطبيعة أن تعانقَ صيفَها
يفنى الجمالُ بهِ تودّعُ نصفَها
أمّا عيونُكِ ليس يأفَلُ نجمُها
يا جنّةً ألقاكِ في عين السَّما
ذهبيَّةُ الأحداقِ في طرفٍ هَما
إني بحسنك فصلُ حبٍّ أسلَما
أبديَّةٌ كنتِ القصيدةَ بعدما
خلَّدتُ ذكركِ في الأوابدِ مَعلَما
12/9/2021

عن محررة

شاهد أيضاً

“قطعة زبد” .. للشاعرة شيرين زين الدين

“قطعة زبد” أحبُّ رجلاً شهياً كقطعة زبد أعطيه قُبَلاً من سُكَّر تصبح رائحته كما الكعك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *