الرئيسية / حقوق الإنسان / ترجمة : أفريقيا والأمريكيون الأفارقة

ترجمة : أفريقيا والأمريكيون الأفارقة

الفيلسوف الكاميروني أشيل مبيمبي

أفريقيا والأمريكيون الأفارقة

يهدي الشاعر والروائي والمترجم جمال الجلاصي ترجمته لهذا المقال إلى الأصدقاء

الشاعر، الروائي والمترجم جمال الجلاصي / تونس

تقريباً، قيل كل شيء حول إعدام فلويد جورج. لم يكن هناك، من بين كل ما قيل، أمراً جديداً، وهذا ليس سببا لعدم تكراره. وهذه المرة، قيل في أغلب لغات العالم تقريبًا.
لأن هذه المرة، لا يمكن لأحد أن يدّعي أنه لم ير أي شيء.
كان العالم كله شاهداً على قتل رجل أسود – أسود آخر – في بلد يدعي أنه قلعة “الحضارة”.
كان العالم كله الذي شهد، لمدة تسع دقائق لا تنتهي، رجلاً مسمرًا على الأرض، لم يهدّد أحداً، يطلب المساعدة ، لكن الشرطي قطع نفسه بشكل منتظم دون أدنى ندم، تاركًا خلفه جسماً خاملاً لا حياة فيه.
لذا يتساءل العالم كله: كيف أمكن هذا ؟ ما هذا النظام الوحشيّ الذي يجعل مثل هذه الحركة الظالمة ممكنة؟
بالنسبة إلى أولئك الذين ألقوا نظروا سريعة إلى تاريخ أحفاد الأفارقة في العالم الجديد، فإنهم يلاحظون أنّ الدائرة النحاسية تظل كما هي برغم كل التحولات الظاهرة.
منذ وصول العبيد الأفارقة الأوائل إلى جيمستاون، فيرجينيا عام 1619، فإن كونهم سودًا في الولايات المتحدة يعني أنهم في خطر. أنهم ينتمون إلى أنواع مهددة بالانقراض. كان هذا هو الحال أمس، وما زال كذلك اليوم. بغض النظر عن العمر والجنس والطبقة الاجتماعية.
يمكن أن يتجسّد هذا الخطر في أي وقت وفي أي مكان وتحت أي ظروف، دون سبب موضوعي، وهذا هو الشيء الأكثر رعبا. وبعبارة أخرى، لا شيء، عمليًا ، يحظر سفك دم رجل أسود، أو تدنيس جسده أو تشويه روحه.
كونك أسود يعني إلى حد كبير، في الولايات المتحدة التعرض لخطر الانغماس في حالة الطبيعة.
وقد يكون هذا هو التعريف النهائي للأنظمة العنصرية. إنها تجعل الفئات المتعرضة لانتهاكات عنصرية محكومة بحياة قد تنقلب إلى حالة الطبيعة في أي لحظة.
ليس لأن الدولة غير موجودة. الدولة موجودة. ولكن لأنه في مكان ما ، فإن الدولة ومؤسساتها، الشرطة ونظام العدالة الجنائية على وجه الخصوص، لها وظيفة استبعادها من عقد الحماية الذي يربط الدولة بمواطنيها.
يفسر هذا السبب في نظر العديد من الأمريكيين من أصل أفريقي ، أنّ وراء كل شرطي تقريبًا مجرماً، وحتى قاتلاً محتملاً.
نحن نتحدث عن الولايات المتحدة. لكن البرازيليين من أصل أفريقي يخضعون لممارسات مماثلة. يعد قتل الرجال السود إحدى الرياضات المفضلة للشرطة البرازيلية في المدن الكبرى مثل ساو باولو وريو دي جانيرو.
حتى في أوروبا الغربية حيث، بمساعدة عسكرة الشرطة، بدأت نفس الظاهرة تعرف انتشاراً.
كل هذا يسير جنبًا إلى جنب مع صعود العنصرية بشكل عام (والعنصرية المناهضة للسود بشكل خاص) في كل مكان تقريباً.
في الواقع ، لا يوجد بلد واحد في العالم يتمتع فيه “الرجل الأسود” أو المنحدر من أصل أفريقي بالحماية الكاملة من الخطر الذي تشكله الدولة وأجهزتها، بدءًا من الشرطة.
العالم الذي يعاد تشكيله الآن أمام أعيننا سيكون أكثر خطورة. هذا عالم تتصاعد فيه قوى العنف من كل مكان، وتطالب بعودة الجميع إلى أوطانهم الأصلية.
ومع ذلك، لن يتمكن الجميع من العودة إلى أوطانهم، على افتراض أن هذا المصطلح يعني أي شيء من نوع السلسلة الكونية التي تشملنا جميعًا من الآن فصاعداً.
أعلن عالم الاجتماع الأمريكي الأفريقي العظيم ويليام دوبوا ذات مرة أن القرن العشرين سيكون قرن “خط اللون”. ربما كان يأمل أن يكون الأمر مختلفًا في القرن الحادي والعشرين. من الواضح أن هذا ليس هو الحال.
قضى معظم حياته المهنية في القتال من أجل الاعتراف بالحقوق المدنية لـ “الأشخاص الملونين” في الولايات المتحدة. في آخر حياته الطويلة، انتقل نهائيا للعيش في غانا المستقلة حديثًا. كان في عام 1961. توفي هناك في 27 أغسطس 1963.
قبله، عاد الأمريكيون من أصل أفريقي إلى “إفريقيا”. كان هذا هو الحال في ليبيريا من عام 1821. بين 1822 والحرب الأهلية في الولايات المتحدة ،

أفريقيا والأمريكيون الأفارقة

استقر 15000 منهم في هذه المستعمرة. كانت هذه التجربة أبعد ما تكون عن السعادة.
نحن نتحدث عن أفريقيا.
تزدهر العنصرية المعادية للسود على ظهر أفريقيا الراكعة تحت نير يوحّد بين مفترسين داخليين وخارجيين.
سوف يكون المنحدرون من أصل أفريقي المنتشرون في جميع أنحاء العالم في خطر دائم إلى الأبد طالما أن أفريقيا لا تقف على أرجلها، وطالما أن بناتها وأبناءها يضعون رقاب أشباههم تحت أحذيتهم.
إن الخروج من الطغيان، من وجهة النظر هذه، هو أحد الشروط لدحر العنصرية في العالم من خلال جعل قارتنا مركزها الخاص، قوتها، مكان ملجأ ليس فقط للأفارقة. ولكن لكل الإنسانية التي تحلم بعالم خالٍ من العنصرية.
تنظيم عودة هائلة للشتات الأفريقي إلى القارة ليس الحل. الأمريكيون من أصل أفريقي هم أمريكيون كاملو القدرات.
ولكن كما تحاول دول مثل غانا القيام بذلك، يجب على جميع الدول الأفريقية وضع سياسات متسقة للشتات.
يجب أن تؤسس تلك الدول بالضرورة “حق العودة” والحصول على الجنسية لأولئك المنحدرين من أصل أفريقي الذين يرغبون صراحة في ربط مصيرهم الخاص بأفريقيا.
ويجب على الاتحاد الأفريقي، من جانبه، أن يضع الحوار المؤسسي مع مجتمعات الشتات في المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية في صميم أولوياته الدولية.
يجب أن يكون يوم أفريقيا الذي نحتفل به كل عام تتويجا لشهر كامل من الأنشطة التي تشمل أيضا مجتمعات الشتات. لا يمكننا التأكيد بما فيه الكفاية على الحاجة إلى إدراج تاريخ هذه المجتمعات في المناهج الدراسية في جميع البلدان الأفريقية.
وأخيرًا، لم يكن الأمريكيون الأفارقة هم الوحيدون الذين يصرخون من غضبهم.
عشرات الآلاف من النساء والرجال ذوي النوايا الحسنة حول العالم أعطوا أصواتهم لهم. للتغلب على العنصرية، سنحتاج إلى وعي عالمي جديد.
شيئًا فشيئًا، سيتم تشكيل هذا الوعي عند منعطف حركات من هذا النوع.

عن الخبر ال واي

شاهد أيضاً

«صلاح الدين» إرهابي يتلو البيان الفضائي في مملكة «بني جهلان»!

«صلاح الدين» إرهابي يتلو البيان الفضائي في مملكة «بني جهلان»! نحن الأمة الوحيدة على وجه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *