الرئيسية / ثقافة / شعر / فِي حضنِكَ .. للشَّاعرةُ تشن هسيو- تشن (تايوان)

فِي حضنِكَ .. للشَّاعرةُ تشن هسيو- تشن (تايوان)

الشَّاعرةُ تشن هسيو- تشن (تايوان)

فِي حضنِكَ

الشاعرة : تشن هسيو- تشن*

ترجمة / د. محمد حلمي الريشة

الشَّاعرةُ تشن هسيو- تشن (تايوان)

فِي حضنِكَ

أَصبحتُ قاربًا

تتخلَّى عنهُ الرِّيحُ والشِّراعُ

ويَرسو فِي مينائِكَ اللَّطيفِ.

فِي حضنِكَ

أَصبحتُ حمامةً بيضاءَ مروَّضةً

تتخلَّى عنِ السَّماءِ كلِّها

ليكونَ جناحايَ لكَ.

فِي حضنِكَ

أَفقدُ اتِّجاهي

وأَعتمدُ علَى شُعلتَيْنِ مِن عينيكَ

لتنقُلَاني فِي اللَّيلِ الَّذي لَا يَنتهي.

فِي حضنِكَ

يتحوَّلُ كلُّ جسَدي إِلى أُذنٍ واحدةٍ

مِن دونِ أَنْ أَسمعَ الوحوشَ الَّتي تدورُ حَولي

لكنْ أَستمعُ إِلى همسِكَ فقطْ.

فِي حضنِكَ

أَتجرَّدُ مِن مسدَّسي ورصاصِي تلقائيَّا.

لديكَ سلاحٌ قويٌّ جدًّا

وأَنا علَى استعدادٍ لتجرحَني.

يَا نيرودايَ،

سأَقضي حَياتي الخاصَّةَ

لأَتبادلَ معكَ احتضانًا فِي الحبِّ الأَبديِّ.

(10/2018)

 

In Your Hug

In your hug

I become a boat

giving up the wind and sail

mooring to your gentle harbor.

In your hug

I become a tame white pigeon

giving up the whole sky

to have you as my wings.

In your hug

I lose my direction

depending on the two torches of your eyes

to navigate me in the endless night.

In your hug

I reincarnate my whole body into just one ear

not hearing the beasts roaring to me

but only listening to your whisper.

In your hug

I automatically disarm my gun and bullets,

for you armed me with the most powerful weapon

which I am willing to be injured by for you.

O Neruda

I will spend my whole life

In exchange with you

a hug of everlasting love.

2018.10

* . الشَّاعرةُ تشن هسيو- تشن (تايوان):

تخرَّجتْ مِن قسمِ الأَدبِ الصِّينيِّ فِي جامعةِ “تامكانغ”. عملتْ محرِّرةً فِي الجرائدِ والمجلَّاتِ. هيَ الآنَ إِحدى أَعضاءِ التَّحريرِ فِي “جمعيَّة لِي الشِّعريَّةُ”.

لهَا مقالٌ بعنوانِ:

“يوميَّاتٌ عنْ ابْنِي”، 2009.

لهَا فِي الشِّعرِ:

“سلسلةُ صدًى فِي غابةٍ”، 2010. “مناظرُ طبيعيَّةٌ غامضةٌ”، 2017. “وعْدٌ”، 2017. “قناعٌ”، 2018. “شِعرُ تامسوي”، 2018. “كسرُ عظْمٍ”، 2018. كذلكَ “محبوبي نيرودا” باللُّغتينِ الماندرينيَّةِ والإِنجليزيَّةِ. ترجمتْ لهاَ قصائدُ إِلى اللُّغاتِ البنغاليَّةِ والأَلبانيَّةِ وغيرِها، وهُنا قصائدُ لهَا ترجَمناها إِلى اللُّغةِ العربيَّةِ أَوَّلَ مرَّةٍ مِن مجموعتِها الشِّعريَّةِ “محبوبي نيرودا”.

عن الخبر ال واي

شاهد أيضاً

العالم يتعبني وأمريكا تزرع الألغام

العالم يتعبني وأمريكا تزرع الألغام فراس حج محمد/ فلسطين (1) أمريكا امرأة جبّارة تمتصّ بشهوتها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *